بلاد العرب أوطاني

 wo3ood_jxxz5ra2pe9f

لم أكن أُدرك حجم الانكسار وجُل الخيبة التي أصابتني بعد سنين طويلة من الجهل بالحقيقة، ولم تكن تجاعيد الكتاب المدرسي ولا صوت المذياع الصباحي ولا أحرف الـ (ع. ر. ب. ي) عندما نتغنى بالوطن العربي تدل على ان هناك خدعة كبيرة ووهم استعمر قلبي الصغير وعاشرني طوال فترة الطفولة الجميلة او ” فترة الاحتيال الجميلة “. . .

 

لكن بعد طول فترة الخداع لا بد من زوال الوهم، لتنتصب امامي ولو بعد حين الحقائق المحزنة فيبلغ بي المطاف وأنا أردد “منَ الشّـامِ لبغدان ” أن الشام النازفة بدمها منذ سنين ومعراجها القدس مُحتل ويسلبه الاحتلال ويدنسه ليل نهار وبغداد مسلوبة النَفس وتصارع الموت منذ عشرات السنين . . .

 

 وأصدح بأعلى صوتي بعدها في ساحات المدرسة كعصفور لا تفكير له سوى انه يعيش على غريزته واقباله على الطعام …! أهتف بكل جوارحي “ومن نجدٍ إلى يَمَـنٍ “… أنظر الآن الى نجد الاسم القديم والمنطقة العربية واسعة المساحة أدركها الان مقسمة وتحيطها المعابر والحواجز ويوقفني الجواز الغير مختوم على حدودها ولا تشفع لي عروبتي بل تزيدها سوء وارقب صنعاء التعيسة بعدما كانت سعيدة قبل سنين كيف هو حالها أصبح تعيش الويلات وتنزف الدماء في كل وقت . . .

 

  اخر صفعه عندنا صرخت بصوتي وقلت “إلى مِصرَ فتطوانِ “… اعلم ان الصفعة قوية هذه المرة بل أشدها قوة بعدما تأملت مصر من داخلها تعيش مفككه الروح لا حياة فيها سوى للجهل والمرض والفقر بعدما كانت حاضنة العز والشموخ وأطلق النظر بعد ذلك الى تطوان المدينة المغربية ” الحمامة البيضاء ” فأبصرها مُلئت بالقواعد الإسبانية وينزف مضيق جبل طارق منذ سنين دماء كرامته وينادي ” كل العرب اخواني ” . . .! لكن لا علم لديه بما صنع اخوانه العرب بأنفسهم قطعوا اوصالهم وتشتتوا ودفنوا أنفسهم احياء فوق رماد كرامتهم ومجد عزتهم    لا تخبروه ورددوا خلفه ” كل العرب اخواني ” . . .!  هو لا علم عنده بما صنع اخوته العرب هو جامد لا حراك فيه ولن يمر عن الحواجز والجسور التي تفصل بين اخوته . . .

 

وطني العربي لو علمتَ ما يكنه قلبي لك من حب ما جعلتني أقف على شبابيك الحواجز   ولكانت عروبتي شفعت لي بالمرور بكل سهولة مثلما شفعت لحامل الجنسيات الاوروبية والأمريكية وطني العربي لا زال الطفل في قلبي يرسمك كما انت بدون حدود ما زال يحلم أن يقف وسط مدينة دمشق ويقول بملئ الفاه ” هنا القاهرة ” . . .  سيظل يهتف بعروبته ويفتخرُ بها حتى ينتهي النبض فيه سيظل كل العرب أخوته وتجمعهم عروبتهم . . .!

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s